د/ عبدالحفيظ عبدالله الرميمة

عميد كلية العلوم الانسانية

كلمة عميد الكلية

_

بسم الرحمن الرحيم

الكادر البشري جوهر التنمية، ومقدمتها وشرطها الموضوعي ومدخلها ومخرجها، عمادها الأساسي وركيزتها الأهم، لذا كانت العناية بإكسابه المعارف العلمية والمهارات العملية أولوية تتبناها الدولة في استراتيجياتها، وتترجمها في واقع سياستها من خلال صياغة خطط التعليم العام والتعليم العالي، ومما لا شك فيه أن إنجاز هذه الخطط وتنفيذها في مجال التعليم العالي مسئولية الجامعات الحكومية والأهلية، ومن هنا يأتي دور جامعة اقرأ كمؤسسة تعليم أهلية في الإسهام بإعداد الكوادر المؤهلة علمياً ومهنياً ومهاراتياً وأخلاقياً في إطار رسالة الريادة والتميز.
وكلية العلوم الإنسانية بجامعة اقرأ ملتزمة برسالة الجامعة ورؤيتها في تقديم برامج أكاديمية في الشريعة والقانون والدراسات الإسلامية، والأعلام، واللغة الإنجليزية والترجمة من خلال فلسفة تعتمد معايير الجودة الشاملة منطلقاً وهدفاً، وترتكز على منظومة قيميّةٍ تراعي مقتضيات الهوية الإسلامية وغير غافلة عن التطور المتسارع في مساقات البحث العلمي ومنهجياته المعاصرة وبما يلبي حاجات وتطلعات سوق العمل وأولويات المجتمع المحلي والإقليمي.