المجلة العلمية

_

تحتل المجلات والدوريات المحكمة مرتبة كبيرة في مجال الفكر الإنساني والبحث العلمي لما تحمله من معلومات حالَّة وجديدة، ومعالجة القضايا التي تخدم المجتمع لا سيما في ظل التقدم المطرد الذي يمر به العالم وفي كافة مناحي الحياة.ومن منطلق أهمية البحث العلمي وباعتباره الخطوة الأولى إلى الحقيقة العلمية المجردة، والأساس الذي يُبنى عليه  بناء الحضارات واستياغ الحقيقة للتفتيش عنها؛ وكونه يفتح العيون إلى ما يجب إتمامه وإبرازه والاعتزاز بالمنجزات التي حققت به، من هذا كله فإن جامعة اقرأ للعلوم والتكنولوجيا لتضع نصب عينيها بكوادرها الأكاديمية والإدارية والقائمين عليها بشكل عام أنه لا تقدم لأية أمة، ولا ازدهار يُعتد به في خدمة المجتمع إلاَّ بالعلم، وأنه بالبحث العلمي الرصين والأمين والهادف تُعرف الحقائق وتُجنى الثمار، وبالتالي فإن عمادة الدراسات العليا والبحث العلمي بالجامعة لتضع البرامج والخطط الكفيلة بالوقاية من الآثار السلبية التي تواجه الجامعة والمجتمع إيماناً منها بأهمية البحث العلمي البناء وصولاً لاستكشاف الطرق الموصلة للمعرفة الصحيحة والمفيدة، فالعلم والبحث متلازمان لا غنى عن أحدهما للإنسان، وإن اختلفت الوسائل في البحث، فالمهم والأكثر أهمية أنها تُوصل إلى العلم وهو أبلغ وأسمى ما في الوجود، وأيضاً ما يطلبه الإنسان في حياته خدمة لأمته ومجتمعه.إن عمادة الدراسات العليا والبحث العلمي لتضع جل اهتمامها لترسيخ قواعد البحث العلمي في الجامعة والمراكز التابعة لها، ورفع مستوى التدريس فيها والاستفادة من كل ما هو جديد في مختلف المجالات التي تعود بالنفع والفائدة على المجتمع اليمني، واستفادة المتخصصين في مختلف فروع العلم والمعرفة، وكذا في خدمة المجتمع في فروع التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وبشكل عام الاستفادة بشكل إيجابي من مخرجات الجامعة وفي مختلف التخصصات الإنسانية والإدارية والعلمية، كما ستعمل العمادة بالتعاون مع رئاسة الجامعة والكليات ذات الصلة بإصدار هذه المجلة المحكمة للارتقاء بمسألة البحث العلمي الرصين إلى مستوى يواكب تطورات العصر خدمة لهذا البلد الذي عُرف عنه وعبر مراحل التأريخ الإسلامي أنه بلد الحكمة والإيمان، والبلد الحريص على اكتساب العلم والمعرفة وتشجيع كل ذلك، واحترام العلماء والتعايش الفكري والحضاري بمختلف اتجاهاته وانتماءاته المذهبية والعقيدية.إن عمادة الشؤون الأكاديمية والدراسات العليا والبحث العلمي لتهيب بكل متخصص وباحث لرفد المجلة التي ستصدر عن الجامعة بالأبحاث والدراسات العلمية كلٌّ في مجاله، مع تمنياتي لجميع أعضاء هيئة التدريس بالجامعة، ولكل باحث أمين بالتوفيق والنجاح.

مدير التحرير

د/ عبدالله بن عبدالله أحمد الحوثي